Kerem Navot Logo

وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّهُ كَانَ لِنَابُوت اليَزْرَ عِيلِي كَرْمٌ فِي يَزْرَعِيلَ بِجَانِبِ قَصْرِ أَخْآبَ مَلِكِ السَّامِرَةِ.    (كتاب الملوك الأول ٢١: ١-١٦)

التقرير الكامل 

هدف ذاتي

أندية كرة القدم الإسرائيلية في المستوطنات في الضفة الغربية / تشرين الأول 2016

يتناول التقرير مسألة الأراضي التي أقيمت عليها ستة ملاعب لكرة القدم في خمس مستوطنات مختلفة: أورنيت، أريئيل (ناديين مختلفين)، جبعات زئيف، معليه أدوميم وتومر. تقع هذه المستوطنات، كبقية المستوطنات الإسرائيليّة في الضفة الغربيّة، في منطقة C، وتشكل نحو 61% من مجمل مساحة الضفة. بقيت هذه المناطق تحت السيطرة الأمنيّة والمدنيّة المباشرة لدولة إسرائيل حتى بعد اتفاقيات أوسلو التي وقعت في السنوات 1993-1995، ورغم أنّ غالبيتها الساحقة، إن لم تكن كلها، كان من المفترض نقلها ليدي الفلسطينيين في نهاية خمس سنوات.

يتوافق هذا التقرير مع التقرير الذي نشرته مؤخرًا منظمة هيومن رايتس واتش (HRW)وعنوانه "الفيفا ترعى مباريات على أراض مغتصبة"، ويهدف إلى توسيع نطاق قضية الأراضي التي أقيمت عليها تلك المستوطنات وملاعب كرة القدم التي تلعب عليها الأندية بشكل دائم.

يشمل التقرير وصفًا مختصرًا للآليات التي مأسستها إسرائيل بغية الإستيلاء على أجزاء كبيرة من أراضي الضفة الغربيّة ونقلها إلى استخدام المستوطنين حصريّا. من الأهمية التأكيد على أنّ جميع هذه الآليات غير قانونيّة وفق القانون الدوليّ.

 

ترى مؤسسة كرم نبوت أنّه لا ينبغي للفيفا الاستمرار في رعاية الفرق التي تلعب في ملاعب أقيمت على أراضٍ مسلوبة.

النقاط الرئيسية في التقرير:

  • جميع المستوطنات الإسرائيليّة تُعرّف منذ 1997 كمناطق عسكريّة مغلقة أمام دخول الفلسطينيين إلا إذا كان لديهم تصاريح خاصة.

  • ملاعب كرة القدم الستة أقيمت على أراضي ستة قرى فلسطينيّة: سنيريا (أورنيت)، بتونيا (جبعات زئيف)، الفصائل (تومر)، العيزرية (معليه أدوميم)، سلفيت ومردا (موقعين مختلفين في مستوطنة أريئيل).

  • بغية السيطرة على تلك الأراضي استخدمت إسرائيل عدة وسائل إدارية استولت من خلاها على مساحات واسعة في الضفة الغربيّة:
    1. تخصيص أراضي دولة مسجلة في الطابو قبل عام 1967 للمستوطنين – تومر

2. وضع اليد لأغراض أمنية – أريئيل
3. مصادرة لأغراض عامة – معليه أدوميم
4. الأشهار عن أراضي الدولة – أورنيت وأريئيل

 

  • ملعب كرة القدم في مستوطنة جبعات زئيف أقيم على أرض خاصة تابعة لعائلتين فلسطينيتين من بلدة بتونيا منعتا من الدخول إليها على مدار السنين.

  • تحليل التصويرات الجويّة يبين أنّ الأراضي التي أقيمت عليها الملاعب في مستوطنات جبعات زئيف، أورنيت، معليه أدوميم، وفي أحد الموقعين في إريئيل، كان مستصلحة زراعيّا بالكامل أو بشكل جزئي بفلاحة موسميّة.

  • الأرض التي أقيم عليها معلب تومر كانت أرض مراعي لسكان القرية المجاورة الفصائل وضواحيها.

  • بالنسبة للموقع الذي أقيمت عليه قاعة كرة قدم الصالات في أريئيل، لا نملك تصوير جوي قديم بما يكفي بغية تحديد وضعية الأرض هناك قبل البناء عليها.

التقرير الكامل