وَحَدَثَ بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ أَنَّهُ كَانَ لِنَابُوت اليَزْرَ عِيلِي كَرْمٌ فِي يَزْرَعِيلَ بِجَانِبِ قَصْرِ أَخْآبَ مَلِكِ السَّامِرَةِ.    (كتاب الملوك الأول ٢١: ١-١٦)

شرطة وحرامية 

نشر مراكزالشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية / ابريل  2018

في الرابع عشر من حزيران 1967، وبعد أسبوع واحد من احتلال الضفة الغربية، وقع قائد المنطقة الوسطى في حينه عوزي نركيس على أمر يتيح للشرطة الإسرائيلية العمل في الضفة الغربية، رغم أن الضفة الغربية، وكما هو معلوم، ليست جزءا من سيادة دولة إسرائيل، وعليه فإن الشرطة الإسرائيلية، ومنذ البداية، غير مخولة بالعمل هناك.

يستعرض هذا التقرير الذي ننشره اليوم الانتشار الجغرافي لعشرات المراكز المحلية للشرطة، والتي تقع جميعها داخل المستوطنات أو داخل مناطق تقع تحت السيطرة الإسرائيلية الكاملة في مناطق "ج".

ليس ثمة حاجة للمزيد من الكلام حول المفارقة الشديدة المتعلقة بحقيقة وجود بعض مراكز الشرطة في الضفة الغربية وبشكل مخالف للقانون على أراضٍ فلسطينية بملكية خاصة. والحديث عن مركز الشرطة في مستوطنة موديعين عيليت والذي تم نقله في أعقاب التماس أصحاب الأراضي للمحكمة العليا إلى موقع جديد بالقرب من حاجز نعلين، ومركز الشرطة الكبير في مدخل مستوطنة معليه أدوميم، وكذلك مركز الشرطة في مستوطنة جبعات زئيف.

لقد قمنا خلال المسح بفحص أكثر من 38 من مراكز الشرطة المعروفة لنا في الضفة الغربية.

 

التقرير الكامل